تقنيةتكنولوجيا

سلاح الليزر الجديد يحتاج إلى ربع مليون جزء من الثانية لتبخير سطح طائرة من دون طيار

تذويب سطح طائرة في لمح البصر

اختبر الجيش الأميركي سلاحا ليزريا جديدا يسمى “الليزر النبضي فائق القصر” (UPSL) يطلق رشقات نارية قصيرة تشبه النبضات، تبلغ قوتها تيراواتًا واحدًا، لمدة لا تزيد على 200 فمتوثانية، أي ربع مليون جزء من الثانية، مقارنة بالحد الأقصى البالغ 150 كيلوواتًا للأنظمة الحالية.

ورغم هذا الوقت القصير، فيمكن لليزر الجديد تبخير سطح طائرة من دون طيار، ويُعتقد أيضا أن بإمكانه تعطيل أنظمة الإلكترونيات القريبة، مما يجعله نبضا كهرومغناطيسيًا (EMP). وتهدف المجموعة العسكرية الأميركية إلى الحصول على نموذج أولي عملي بحلول أغسطس/آب 2022.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى