كردستان

تركيا.. زعيم المعارضة يتباحث هاتفيًا مع رئيس حزب الشعوب الديمقراطي

أدان رئيس حزب الشعب الجمهوري، المعارض، كمال كليجدار أوغلو، إسقاط العضوية البرلمانية عن البرلماني المعارض عن حزب الشعوب الدمقراطي، واعتبر “هذه التطورات تعكس مرة أخرى غياب الديمقراطية داخل تركيا”.

جاء ذلك خلال اتصال هاتفي الأربعاء أجراه كليجدار أوغلو اتصالا برئيس حزب الشعوب الديمقراطي، مدحت سنجار، أعرب خلاله عن مساندته ودعمه على خلفية إسقاط عضوية البرلمان جرجرلي أوغلو.

وجدد كليجدار أوغلو التأكيد على أن إسقاط عضوية البرلمان عن جرجرلي أوغلو هو مثال ودليل إضافي على افتقار تركيا للديمقراطية.

وتم إسقاط عضوية البرلمان عن جرجرلي أوغلو على خلفية القرار الصادر ضده بالسجن عامين و6 أشهر بتهمة الدعاية للتنظيمات الإرهابية. وفي اليوم ذاته رفع الادعاء العام التركي دعوى قضائية يطالب فيها بحل الحزب الكردي متهما إعضائه بـ”زعزعة وحدة الدولة الغير قابلة للتجزئة مع أمتها من خلال تصريحاتهم وأفعالهم”.

وعلق جرجرلي أوغلو على قرار إسقاط العضوية، بأنه لا يعترف به، لأنه قرار غير دستوري.

وتابع النائب السابق: “القرار كان مليئا بالمخالفة من البداية إلى النهاية. أنا في قلب أمتي، أنا في قلب أمتي ولن أذهب إلى أي مكان. هذا قرار غير دستوري. أنا لن أترك البرلمان. جئت بتصويت 90 ألف شخص. لقد جئت إلى هنا من خلال التصويت. جئت بالتصويت الحلال مثل لبن الأم. لن نحني رؤوسنا”.

وأكد جرجرلي أوغلو أنه سيعود للبرلمان التركي، مثلما عاد من قبل النائب أنيس بربرأوغلو، مشيرا إلى أنه صفع الحكومة على وجهها من خلال فضح جرائم التفتيش العاري وانتهاكات حقوق الإنسان وغيره.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى