المطبخ السياسي الكردي

كواليس ما وراء صمت قيادة PDK-S في الداخل عن إرهاب PKK بحق الشاب أمين عيسى أمين

داقوقى سريا

هذه الجريمة التي يندى لها الجبين ، بالطبع أولا برسم أنصار إدارة ب ي د و حزبهم الأم ب ك ك ، كذلك برسم المدافعين عن هذه المنظومة ، والذين يتحملون جزءا من المسؤولية عن إرهاب تلك المنظومة بحق أبناء شعبنا الأعزل ، جلي للجميع بأن هذه الجريمة فيها بصمة للمحور الأيراني ، وذكرتنا بتلك الجرائم التي أرتكبتها شبيحة الأسد وفرق الموت الأيرانية في كل من سوريا والعراق ، والتي يشتق منها ب ك ك ، كجزء من هذه المنظومة الوحشية في منهجها وأدبياتها الملنقنة لمنفذيها في كهوف وعرة ، يخطط فيها كل ما ينفع للإنقضاض على حراكنا الكردي ومدنية شعبنا الكردي.

ما يحز في النفس هو تكتم قيادة PDK-S عن إختطاف عضو فرعي منظم لديها ، ولمدة ٢٧ يوما دون الإعلان عن ذلك ، ليلقى مصيره ذاك ، في ظل تواطؤ المستفيدين من قيادة الحزب في الداخل ، ونخص منهم القائد سعود الملا و بشار أمين عم المغدور ، ويذكر بأن نجلي كل من السيدين المذكورين يعملان كسماسرة لدى إدارة ب ي د الذاتية ، خصوصا فيما يتعلق بتأجيل الشباب عن واجب الدفاع الذاتي مقابل حفن من المال ، كما ويعمل نجل السيد الملا كمتعهد لدى هذه الإدارة ، مستفيدين كلاهما من ذاك التنسيق بين والديهما وجماعة الإدارة ولكن على حساب الشعب وقضيته .

مالا يمكن غفرانه هو صمت قيادة ب د ك س عن الإعلان إختطاف أحد كوادرها ، لابل وحتى عن التعليق على هذه الجريمة الشنيعة حتى بعد تنفيذها وبيانها للعموم وبهذه الصورة ، هذا فقط حفاظا على بعض الميزات الممنوحة لهم من إدارة ب ي د ، حري بشعبنا أن يعلم بهذا المستوى ممن يقودونهم وبالأخص الشرفاء من منتسبي الديمقراطي الكردستاني – سوريا ليصححوا الخطأ الذي أرتكبوه بحق حزبهم وبحق المجلس الوطني الكردي ، ونذكرهم بأن ماتم في هذا الإطار كان ممنهجا وفقط لصالح ب ك ك وتوابعها ، من إضعاف مقصود للمجلس وعمودها الأساسي ب د ك س .

نترحم على هذا الشاب و مواساتنا لذويه ، والعار للقيادة المتخاذلة و لمنظمة الإجرام ب ك ك ، وليحيا شعبنا وقضيته .

داقوقى سريا

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى